عزيزي الزائر انت لست مسجل في منتدى شباب رأس العيون.

فعليك بالتسجيل.لتشارك.بمواضيعك.ونشكرك على الدخول الى

منتدانا.المتميز.

رمــــــــــــــــــــــــــضـان كـــــــــــــــــــــــــــــريــــــــــــــــــــــم

    لمنْ طللٌ هاجَ الفؤادَ المتيما

    شاطر
    avatar
    larbi2010
    Admin

    عدد المساهمات : 427
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010

    لمنْ طللٌ هاجَ الفؤادَ المتيما

    مُساهمة من طرف larbi2010 في الإثنين مارس 29, 2010 5:17 pm

    للشاعر جرير


    لمنْ طللٌ هاجَ الفؤادَ المتيما وَهَمَّ بِسَلْمَانِينَ أنْ يَتَكَلّمَا
    *********
    أمَنْزِلَتَيْ هِنْدٍ بِنَاظِرَة َ اسْلَمَا، وَ ما راجعَ العرفانَ إلاَّ توهما
    *********
    و دقْ أذنتَ هندٌ حبيباً لتصرما عَلى طُولِ مَا بلّى بِهِنْدٍ وَهَيّمَا
    *********
    و قدْ كانَ منْ شأنِ الغوى َّ ظعائنٌ رَفَعنَ الكُسَا وَالعَبْقَرِيَّ المُرَقَّمَا
    **********
    كَأنّ رُسُومَ الدّارِ رِيشُ حَمَامَة ٍ محاها البلى فاستعجمتْ أنْ تكلما
    **********
    طَوَى البَينُ أسبابَ الوِصَال وَحاوَلتْ بكِنْهِلَ أسبابُ الهوَى أنْ تَجَذّمَا
    *********
    كأنَّ جماَ الحيَّ سربلنَ يانعاً منَ الواردِ البطحاء منْ نخلِ ملهما
    **********
    سقيتِ دمَ الحياتِ ما بالُ زائرٍ يلمُّ فيعطي نائلاً أن يكلما
    **********
    وَعَهْدي بهِنْدٍ، وَالشّبَابُ كَأنّهُ عَسِيبٌ نَمَا في رَيّة ٍ، فَتَقَوَّمَا
    **********
    بهندٍ علقتِ بالنفسِ منها علائقٌ أبَتْ طول هذا الدّهرِ أنْ تَتَصَرّمَا
    ***********
    دعتكَ لها أسبابُ طولِ بليهٍ وَوَجْدٌ بهَا هَاجَ الحَديثَ المُكَتَّمَا
    **********
    على حِينِ أنْ وَلّى الشّبَابُ لِشَأنِهِ و أصبحَ بالشيبِ المحيلِ تعمما
    **********
    ألا لَيْتَ هذا الجَهْلَ عَنّا تَصَرّمَا، و أحدثَ حلماً قلبهُ فتحلما
    **********
    أنيختْ ركابي بالأخرة ِ بعدما خَبَطْنَ بحَوْرَانَ السّرِيحَ المُخَدَّمَا
    ***********
    و أدنى وسادي منْ ذراعِ شلمة ٍ وَأترُكُ عاجاً، قَدْ عَلِمتِ، وَمِعصَمَا
    ***********
    وَعَاوٍ عَوَى مِنْ غَيرِ شَيءٍ رَمَيْتُهُ بِقَارِعَة ٍ أنْفَاذُهَا تَقْطُرُ الدّمَا
    ***********
    وَإنّي لَقَوّالٌ لِكُلّ غَرِيبَة ٍ ورودٍ إذا الساري بليلٍ ترتما
    ***********
    خَرُوجٍ بِأفْوَاهِ الرّوَاة ، كأنّهَا قَرَا هُنْدُوَانيّ، إذا هُزّ صَمّمَا
    **********
    فَإنّي لهَاجِيهِمْ بِكُلّ غَرِيبُة ٍ وَرُودٍ، إذا السّارِي بِلَيْلٍ تَرَنّمَا
    **********
    غَرَائِبَ أُلاّفاً، إذا حَانَ وِرْدُهَا أخَذْنَ طَرِيقاً للقَصَائِدِ مَعْلَمَا
    ***********
    لَعَمْرِي لَقَدْ جَارَى دَعيُّ مُجاشعٍ عذوماً على طولِ المجاراة ِ مرجما
    **********
    وَلاقَيْتَ مِنّا مِثْلَ غَايَة ِ دَاحِسٍ، و موقفهِ فاستأخرنْ أوْ تقدما
    ***********
    فإنّي لهاجِيكُمْ، وَإنّي لَرَاغِبٌ بأحْسَابِنَا فَضْلاً بِنَا وَتَكَرُّمَا
    ***********
    سأذكرُ منكمْ كلَّ منتخبِ القوى منَ الخُورِ لا يَرْعى حِفاظاً وَلا حِمَى
    ***********
    فأينَ بَنو القَعقاعِ عَن ذَوْدِ فَرْتَنى ، و عنْ أصلِ ذاكَ القنَّ أنْ يتقسما
    ***********
    فَتُؤخَذَ مِنْ عند البَعيثِ ضَرِيبَة ٌ، وَيُتْرَكَ نَسّاجاً بِدارِينَ مُسْلَمَا
    ***********
    يَبِينُ، إذا ألْقَى العِمَامَة َ، لُؤمُه، وَتَعْرِفُ وَجْهَ العَبدِ حينَ تَعَمّمَا
    ************
    فهلاّ سألتَ الناسَ إن كنتَ جاهلاً بأيّامِنا يا ابنَ الضَّرُوطِ فتَعْلَمَا
    ************
    ورثنا ذرى عزٍّ وتلقى طريقنا إلى َ المجدِ عاديَّ المواردِ معلما
    ************
    و ما كانَ ذو شغبٍ يمارسُ عيضا فينظرَ في كفيهِ إلاَّ تندما
    ************
    سَأحْمَدُ يَرْبُوعاً على أنّ وِرْدَها، إذا ذيدَ لمْ يحبسْ وإنْ ذادَ حكما
    ************
    مصاليتُ يومَ الروعِ تلقى عصينا سريجية ً يخلينَ ساقاً ومعصما
    ************
    وَإنّا لَقَوّالُونَ للخَيْلِ أقْدِمي، إذا لمْ يَجدْ وَغلُ الفَوَارِسِ مُقدَمَا
    ************
    و منا الذي ناجى فلمْ يخزِ قومهُ بِأمْرٍ قَوِيّ مُحْرِزاً وَالمُثَلَّمَا
    ***********
    و يومَ أبي قابوسَ لمْ نعطهِ المنى و لكنْ صدعنا البيضَ حتى َّ تهزما
    ***********
    و قدْ أثكلتْ أمَّ البحرين خيلنا بوردٍ إذ ما أستعلنَ الروعُ سوما
    ************
    و قالتْ بنو شيبانَ بالصمدِ إذْ لقوا فوارسنا ينعونَ قيلاً وأيهما
    ***********
    أشَيبانَ! لَوْ كانَ القِتالُ صَبَرْتُمُ، وَلَكِنّ سَفْعاً مِنْ حَرِيقٍ تَضَرّمَا
    ***********
    وَعَضّ ابنَ ذي الجَدّينِ حوْلَ بيوتنا سَلاسِلُهُ وَالقِدُّ حَوْلاً مُجَرَّمَا
    ***********
    إذا عدَّ فضلُ السعي منا ومنهمْ فَضَلْنَا بَني رَغْوَانَ بُؤسَى وَأنْعُمَا
    ************
    ألَمْ تَرَ عَوْفاً لا تَزَالُ كِلابُهُ تَجُرّ بِأكْمَاعِ السّبَاقَينِ ألْحُمَا
    ************
    وَقَدْ لَبِسَتْ بَعْدَ الزّبَيرِ مُجَاشعٌ ثِيابَ التي حاضَتْ وَلمْ تَغسلِ الدّمَا
    ************
    وَقَدْ عَلِمَ الجِيرَانُ أنّ مُجاشِعاً فُرُوخُ البَغَايا لا يَرَى الجارَ مَحرَمَا
    **************
    لكَانَ كَنَاجٍ، في عَطالَة َ، أعصَمَا
    **********
    ألمْ ترى أولادَ القيونِ مجاشعاً يَمُدّونَ ثَدْياً عِندَ عَوْفٍ مُصرَّمَا
    ************
    فَلَمّا قَضَى عَوْفٌ أشَطّ عَلَيْكُمُ، فأقسمتمْ لا تفعلونَ وأقسما
    *************
    أبعدْ ابنِ ذيالٍ تقولُ مجاشعاً وَأصْحابَ عَوْفٍ يُحسِنونَ التّكلّمَا
    ************
    فأبتمْ خزايا والخزيرُ قراكمْ و باتَ الصدى يدعو عقلالاً وضمضما
    ************
    و تغضبُ منْ شأنِ القيونِ مجاشعٌ و ما كانَ ذكرُ القينِ سراً مكتما
    ************
    وَلاقَيْتَ مني مِثْلَ غايَة ِ داحِسٍ و موقفهِ فاستأخخرنْ أو تقدما
    **************

    لَقَدْ وَجَدَتْ بالقَينِ خُورُ مُجاشعٍ كوَجْدِ النّصَارَى بالمَسيحِ بنِ مرْيَمَا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 10:16 pm